برنامج التدبير المعلوماتي للإدارة التربوية

‫يعتبر اإلستثمار في العنصر البشري – عبر بوابة التعليم القويم و التربية السليمة للناشئة – رأسماال‬
‫ثمينا لكل مجتمع، باعتبار بناء اإلنسان يتم من خالل المدرسة «التربية»، إذ «ال نربي نفسا و ال‬
‫جسدا، إنما إنسانا» كما قال «مونتاني.»‬
‫لذلك ال يستقيم دور المنظومة التعليمية كقاطرة للتنمية، إال بإعادة اإلعتبار للمدرس (ة) المغربي‬
‫(ة)، لكونه (ها) حلقة حاسمة في مسلسل إصالح التعليم ببالدنا، و بالنظر إليه (ها) كإنسان ثم‬
‫كممارس بيداغوجي ننتظر منه الكثير.‬
‫فما المدرس في إطار اإلصالحات التي يشهدها قطاع التربية و التكوين ببالدنا؟‬
‫و ما الكفايات التي يجب أن يتوفر عليها في سياق نظام تعليمي مطبوع بمتغيرات عديدة؟‬
‫هل يتم التفكير بجدية في بلورة مرجعيات جديدة و مالئمة لتمكين المدرس من المهارات و‬
‫الخبرات و الكفايات التي تجعله قادرا على تأدية/أداء أدواره على نحو أفضل؟‬
‫متى ستتم إعادة اإلعتبار «للرسول المغبون»، و ذلك بالتعهد برعايته ماديا و اجتماعيا لتمتيعه‬
‫بمكانته الرمزية المفتقدة اليوم؟‬
‫‪-I‬أدوار المدرس (ة) بين األدبيات التر

 

كتابة تعليق

الاسم:

اضافة تعليق:

انتبه: لم يتم تفعيل اكواد HTML!

التقييم: رديء ممتاز

قم بإدخال رمز التحقق :

تابعنا على فيسبوك

الاتصال بنا

الاتصال بنا

سـعـيـد الـزبـاخ

- متصرف تربوي (خريج مسلك الإدارة التربوية) - مديرية طنجة اصيلا
- تقني متخصص في تقنيات التنمية المعلوماتية
- البريد الإلكتروني: attadbir@hotmail.com